آخر الأخبار

الصفحة الرئيسية \ الخدمات \ مشاكل القدم \ علاج مهماز العقب

علاج مهماز العقب

علاج مهماز العقبما هو مهماز العقب:
مهماز العقب هو مشكلة شائعة عند الأشخاص الذين لديهم ألم في القدم نتيجة التهاب اللفافة الأخمصية, إذا المهماز العقبي ليس هو السبب المبدئي لألم القدم ولكن الالتهاب والتخريش المرافق لالتهاب اللفافة الأخمصية هو السبب المبدئي.
يشاهد المهماز العقبي (في حال وجود التهاب لفافة أخمصية) في منتصف العمر عند الرجال والسيدات, ويمكن أن يشاهد في كل الأعمار.
يشخص مهماز العقب بالصورة الشعاعية البسيطة حيث نرى عظم خطافي الشكل يبرز من قاعدة القدم و يتجه لمكان ارتكاز اللفافة الأخمصية.

كيف يتشكل مهماز العقب:
اللفافة الأخمصية الثخينة جداً والأربطة التي تنشأ من العقب وترتكز في القدم تكون قوية وتربط النسج بإحكام للمحافظة على قوس القدم, وهي من أهم نواقل الثقل عبر القدم خلال المشي والركض.
عندما يصاب الشخص بالتهاب اللفافة الأخمصية, تصبح اللفافة ملتهبة ومتخربة وهذا يسبب الألم حتى عند القيام بحركات طبيعية اعتيادية, الألم يكون شديداً في الصباح الباكر بعد الاستيقاظ, وع مرور الزمن تصبح اللفافة مشدودة لدرجة أن أقل حركة تسبب تقلص اللفافة وألم مزعج, وعندا ترتخي اللفافة يزول الألم ولكنه يعود عند الوقوف الطويل أو المشي.
ينشأ مهماز العقب عند الأشخاص الذين لديهم التهاب لفافة أخمصية  وخاصةً في حال وجود مشاكل لفترة طويلة, حوالي 70 % من الذين لديهم التهاب لفافة أخمصية لديهم مهماز عقبي, الصورة الشعاعية البسيطة تظهر أن 50 % من الذين لديهم التهاب لفافة أخمصية لديهم مهماز عقبي غيرعرضي.

علاج مهماز العقبما هي أشكال المهماز العقبي:
التهاب اللفافة الأخمصية البدئي: يحدث نتيجة لزيادة العبء الميكانيكي على اللفافة سواء أكن العبء داخلياً أو خارجياً.
التهاب اللفافة الأخمصية الثانوي: يحدث نتيجة الرضوض او الأمراض الجهازية مثل الداء الرثوي, وذلك يؤثر على مكان ارتكاز اللفافة على العقب.
وبذلك نلاحظ أن مهماز العقب ليس هو المشكلة, لذلك يجب إجراء صورة شعاعية بسيطة لمعرفة المنطقة المصابة.
 على الرغم من أن مهماز العقب هو نتيجة لإصابة الأنسجة الرخوة المحيطة, إلا أنه يوجد أمراض تسبب ألم العقب مثل:
الكسور المرضية.
الداء الرثوي.

علاج مهماز العقب:
علاج مهماز العقب هو نفسه علاج التهاب اللفافة الأخمصية لأن المشكلتين متعلقتبن ببعضهما.
الخطوة الأولى في العلاج هي أخذ استراحة قصيرة مع ضبط الالتهاب , وخطوات العلاج نلخصها بما يلي:
* الاستراحة:
الخطوة الأولى في العلاج عي تجنب الحركة التي تفاقم الأعراض, كالتوقف بضعة أيام عن الجري والوقوف الطويل لإراحة القدم المتألمة, الاستراحة لوحها ممكن أن تنهي حتى الألم الشديد, ولا تسمح للالتهاب أن يبدأ أو حتى يستمر.
* استخدام أكياس الثلج:
أكياس الثلج تخفف من الأعراض وتضبط الألم و خاصةً بعد الهجمات الحادة من الألم.
بعض الخيارات المفيدة في علاج مهماز القدم والتهاب اللفافة الأخمصية:
تمارين التمديد:
مفيدة لإراحة الأنسجة التي تحيط بمهماز العقب, حيث هناك بعض التمارين البسيطة التي تجرى في الصباح أو في المساء التي تريح المريض وتخفف من الأعراض.
استخدام مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية (NSAIDs):
تخفف الألم وتضبط الحالة الالتهابية , حيث هناك أدوية تباع بدون وصفة مفيدة في هذه الحالة, وقد يكون هناك حاجة لأدوية أخرى تحتاج إلى وصفة طبية.
الحذاء المناسب:
اختيار الحذاء المناسب هو حجر الأساس في العلاج, ويساعد على القيام بالأعمال اليومية بدون ألم.
الجبائر الليلية:
تحافظ على العقب ممدوداً أثناء النوم وتمنع قوس القدم من التقلص وبالتالي تمنع الألم في الصباح.
هذه العلاجات مفيدة في التهاب اللفافة الأخمصية, ولكن ضع بالحسبان أن الشفاء بطيء, بعض المرضى يستجيبون للعلاج خلال ثلاثة أشهر, وأكثر من 90 % من المرضى يسجيبون للعلاج في غضون سنة.
إذا لم يستجب المريض للعلاجات السابقة, نلجأ إلى حقن الكورتيزون موضعياً الذي يعمل عل تقليل الحالة الالتهابية في اللفافة الأخمصية, ولكن بعض الأطباء لا يفضلون حقن الكورتيزون لأنه قد يسبب مشاكل مهمة حول منطقة العقب, وأهم مشكلتين هما ضمور الوسادة الشحمية وتمزق اللفافة, وهاتين المشكلتين تحدثان في نسبة قليلة من المرضى ولكنهما يسيئان لأعراض المرض.
العلاج الحديث للمهماز العقبي والتهاب اللفافة الأخمصية المزمن هو الصدم بالأمواج من خارج الجسم أو ESWT حيث نستخدم كمية كبيرة من الأمواج لإحداث رضوض صغيرة جداً في الأنسجة حول العقب, هذه الرضوض تحرض عملي الإصلاح في القدم, ESWT مستطبة عند الذين لم تنجح جميع الإجراءات السابقة لديهم وحولوا إلى الجراحة.

الوقاية بعد الشفاء:
اخيار الحذاء المناسب ضروري, بعض المرضى يستخدمون ضبانات لإراحة القدم وتخفيف الضغط, كما أن استخدام المقومات مفيدة إذا كان السبب ميكانيكياً. ومن المهم متابعة التمارين الرياضية التي تعطي مرونة للقدم وتقي من النكس.

مهماز القدم الغير شافية:
بعض الحالات القليلة من المرضى الذين لا يتحسنون بعد العلاج رغم تطبيق العلاجات المحافظة لمدة سنة كاملة, لذلك يحولون هؤلاء المرضى إلى الجراحة (لا يتخذ القرار بالجراحة حتى يطبق العلاج المحافظ لمدة عام) لمنع حدوث الاختلاطات, وأحد الخيارات الجراحية هو تحرير اللفافة الأخمصية.
وبسبب اختلاط أعراض التهاب اللفافة الأخمصية مع تناذر النفق الرصغي  فإن معظم الجراحين يجرون التداخلين مع بعضهما ويحقق النجاح في 80 % من الحالات.